كلمة العضو المنتدب

حين نتحدث عن المستقبل وتترائى لنا الأمانى والطموحات أهدافاً غالية نتطلع إلى الوصول إليها وتحقيقها ، فإن هذا لا يقتصر على التمنيات بل يجب علينا قبول التحدى ، واتباع إسلوب التخطيط العلمى السليم ، الذى يصاحبه العمل الجاد الدؤوب ، حتى نستطيع مواكبة كل مايدور حولنا ، واللحاق بركب العصر الذى يحتم علينا حسن إستغلال قدراتنا ومواردنا المختلفة ، حتى يصبح لنا كيان يشار إليه بالبنان ، فى زمن يحتاج إلى الإبداع والإبتكار وتواصل التطوير والتحديث لدعم القدرة التنافسية وتعميق الرغبة فى البقاء .

وأنى أناشد زملائى وأبنائى العاملين ببذل العرق والجهد لتحقيق طموحاتنا ونرى شركتنا دائما ذات السمعة العالية ودائماً إلى الأمام.

فكرة عن الشركة

 حــــــــــــــــــاصلة علي شهادة الأيزو 9001

 الشركة التي تأسســـت في 12 يولية 1920 بمرســــــوم من السلطـــــــــــــان أحــــــــــمد فــــؤاد، وكان رأس مالها في ذلك الوقت 25 ألف جنيه، كان الغــــــــــــــرض منـــها، محـــــــــــــــــاربة الإنتاج الأجنبي للسجائر، وبصعود ونجاح الشركة الشابة استسلمت لها شــــــــــــــــــــركات السجائر الأرمينية في مصر للدخان اندمجت بداية شركة دخان ماتوسيان المساهمة مع الشركة الشرقية. وبذلت الأخيرة كل وسيلة لاحتواء صناعة الدخـــــــــــــان المـــــــصرية حتي استسلمت لها عام 1927 مؤسسات : ميلكونيان وجامسراجان وإيبيكيــــان مــــــن الأرمن، وصوصة وماخريديس وباباثوليوجو من اليونانيين، فضلا عــــــن مؤسســــــــــــــتي
ماسبيرو الإنجليزية وشركة الدخان الإنجليزية الأمريكية، فقد دفــــعت الشـــــــركة لــــــــكل مؤسسة قيمة أصولها الثابتة والمنقولة وحافظت علي اسم المؤسسة والماركات التـــــــي تنتجها، وعينت صاحب المؤسسة في وظيفة مدير” مدي الحياة”، واشترطت الشـــــركة عليهم ألا يمارسوا أية نشاطات بطريقة مباشرة أو غير مباشرة تتعلق بالدخان تصنيعا وبيعا، ليس في مصر فقط، إنما في السودان وفلسطين وسورية أيضا لـــمـــــدة خمـــــــس سنوات.وجدير بالذكر ان بعض الارمن قد أسسوا عدة مصانع صغيرة بيـــــن عـــــــــــامي1927-1930 لمنافسة سوق الشركة الشرقية، وبعد التأميم، اندمجـــــــت “ماتوسيــــــــان” صاحبة سجائر “كليوباترا”، تحت لواء “الشرقية للدخان”، لتصبح حينها الشركة الرائدة للسجائر في مصر.

جوله في المجمع الصناعي

رؤية الشركة

إن إدارة الشــركـــــة تسـعــي جــاهـــدة فــي سبيــل تعظيــم رأس المـــال الفكرى والابداعى لتنمية العنصر البشرى ، حيث يعتبر العنصر البشرى أصـــل مـــن أصول الشركة يجب المحافظة عليه وتذليل كافة الصعاب بتوفير بيئة عمل مناسبة والإهتمام به عن طريق التدريب القيادى والفنى والإدارى لخلق كوادر قادرة على الإضطلاع بمسئوليات الإدارة والإنتاج والتسويق وحتى تتمكن من ملاحقة التطور السريع فى عالم الصناعة ومواجهة كافة التحديات الجديدة .

وقد بلغت نسبة المتدربين خلال العام المعروض إلى إجمالى عدد العاملين بالشركة حوالى 28% .  حيث تم مراعاة ما سبق للجمعية العامة للشركة إصداره من توجيهات خاصة بضغط وترشيد الإنفاق ما أمكن خاصة فى العناصر الغير مرتبطة بالإنتاج .

 3,282 total views,  6 views today